الرواية المفقودة : رواية فاروق الشرع … مقتطفات 5


وصلت إلى بيت الرئيس‬ الذي خيم عليه الصمت. أدخلني البواب الأزلي من دون ابتسامته المعهودة إلى صالون الاستقبال. كان وزير الدفاع‬ مصطفى طلاس‬ و رئيس الأركان‬ علي أصلان يهمان بالجلوس. استقبلني في مدخل الصالون اللواء آصف شوكت‬. فهمت بإيماءة حزينة منه أن جثمان الرئيس مسجى في الغرفة المجاورة. كان الصمت أثقل من أي كلام يمكن أن يقال في هذا الجو المهيب.
وصل بعد قليل نائب الرئيس عبدالحليم‬ خدام‬ بلباس الرياضة، بينما كان بشار الأسد‬ و ماهر الأسد‬ يذرعان المكان ويتنقلان بين صالون الاستقبال وداخل البيت والقلق يعتريهما بوضوح، فهما لا يستقران في الجلوس بيننا حتى ينهضا من جديد

________________________________

 من حيث المبدأ أنا لا أؤمن بالتوريث، ومن هذا المنطلق لم أساير طموحات رفعت‬ على الرغم من عدم وجود مشاعر نفور شخصية تجاهه. وعندما وافقت في هذه الجلسة المفصلية من تاريخ سورية على اقتراح مصطفى طلاس‬ فإنما لسببين كنت مقتنعًا بهما:

السبب الأول: هو أن ذكرى الصراع مع رفعت الأسد‬ عام 1984 لا تزال ماثلة في ذاكرتي على الرغم من مرور ما يقارب الخمسة عشر عامًا. كانت المشكلة أن الأخ الصغير استغل مرض أخيه الكبير ليحشد الناس وبعض العسكر حوله ويتقلد بالقوة زمام البلاد حفاظًا على النظام. شعرت أن اختيار بشار الأسد سيكون مخرجًا آمنًا وبدي سلميًا من صراع دامٍ يمكن انفجاره إذا أخطأنا الاختيار لأن كل عناصره مازالت على قيد الحياة.
السبب الثاني: أن الدكتور بشار الذي تعرفت عليه منذ منتصف التسعينيات لديه رصيد شخصي وجملة مؤهلات أخرى تأتي في مقدمتها رغبته المعلنة في الإصلاح والتحديث

________________________________

 هناك أناس يموتون دفعة واحدة سرعان ما يختفون من حياتنا ومن ذاكرتنا، و حافظ الأسد‬ لم يكن من هؤلاء الناس سواء أحبه البعض أم ناصبوه العداء. كان كشجرة السنديانة تموت وتظل جذورها حية في أعماق الأرض

الرواية المفقودة … رواية فاروق الشرع … مقتطفات 3


وأقصد بذلك أن طريقة تفكير الرئيس ‫ ‏الأسد‬ كانت تقوم على أنه يمكن حل كل خلاف يمكن أن يحصل على مستويات أدنى من الرؤساء، لكن هذا الحل سيكون صعبًا جدًا إن أخفق اللقاء بين الرؤساء. كان يقول إن الوزراء إذا اختلفوا وجدوا رئيسًا يصالحهم، أما الرؤساء إن اختلفوا فلن يجدوا من يصالحهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قمت و حكمت الشهابي‬ رئيس هيئة الأركان و ‫ ‏مصطفى طلاس‬ وزير الدفاع بتولي هذه المهمة. قصدنا منزل الرئيس صباحًا قبل التاسعة بقليل من دون أي موعدٍ مسبقٍ، وفوجئ بنا، فاستقبلنا ب «روب دوشامبر ». بعد برهة صمت، نقل الشهابي الواقعة: هو خسارة للوطن وليس لأهله فقط. استقبل الرئيس الحدث بأعصاب قويةٍ لكنني وأنا الذي أعرفه عن قرب، وأعرف كم هو معجب بباسل, كنت أشعر كم صدم من سماع النبأ وأنه ينفطر من الداخل. قال: الله يعطي والله يأخذ. وبعد أن استفسر كيف حصل حادث السيارة التي كان باسل يسوقها بسرعة كبيرة، قال إنه سيذهب إلى المشفى ويراه. لا بد أن يراه. كان الحزن في الأعماق لأننا جميعًا لنا أولاد نحبهم ونجزع من أجلهم لأسباب أقل من الموت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الطريق بين بيته في القرداحة‬ والمسجد للصلاة على جثمان باسل، كان ‫‏الملك حسين‬ يمسك  الرئيس الأسد‬ بذراعه بقوة وكأنه يمنعه من السقوط. رأى الرئيس ‫‏الأسد‬ بعض الشباب ضمن الحشد يحملون النعش وصورة له ولباسل. اندفع الرئيس فأخذ الصورة منهم وقال للملك: هذا هو ‫‏باسل‬ وأنا أقف بجانبه، وشعرت لأول مرة بأنه أب مفجوع وليس رئيسًا للبلاد شحيح العواطف