في الهجوم على ريما الرحباني و ” فوقيتها “


قرأت من البارحة و منذ ان نشرت ريما الرحباني ما كتبته على الفيسبوك بما يبدو شبه نفي لاي تاكيد لحفلة السيدة فيروز في دمشق ، الى هذا الحد فإن الموضوع طبيعي جدا ، لكن ذهب بعض الاشخاص الى القول بان ريما كانت متعالية في طريقة كلامها ، تحدثت بفوقية ، لم تكن مهذبة كما يجب ان تكون مع جمهور السيدة فيروز ، و غيرها الكثير. استمر في القراءة

حلّوا عن زياد الرحباني .. كفى تشويها لثقافته


صورة

كثيرة هي الحملات المؤذية الذي تعرض ويتعرض لها الفنان زياد الرحباني، في الفترة الأخيرة كانت ضجة الكلام الذي صرح به زياد عن حب السيدة فيروز للسيد نصر الله، لكن حملة تأليف الأقوال ونسبها إلى زياد هي من أشد الأمور المؤذية التي تشوّه صورة زياد الرحباني وتحاول أن تطعن بمكانته الثقافية بين جمهوره.

موقع العربي تواصل مع كثير من المقربين لزياد الرحباني والعشاق لفيروز، كان لا بد من جوجلة هذا الكلام المسخ الذ تمّ لصقه بزياد.

“سينتهي الجهاد في عقول التكفيريين عندما يعلمون أنّ النصف السفلي لجسد الحورية سمكة”! مش لزيّاد، زياد الرحباني لم يقل هذا الكلام.

“مشكلتي مو مع الله، مشكلتي مع الناس لي مفكرين حالن الله”، مش لزياد، زياد الرحباني لم يقل هذا الكلام.

“إذا جمعو القرءان والإنجيل والتوراة بكتاب واحد شو بيصير إسمو؟ الأعمال الكاملة لربنا” مش لزيّاد أيضا.

“لا تسألني عن ديني، مديون وعايف ديني”. مش لزياد، الأغنية أصلا لسامي حوّاط.

“إن لم تكن ذئبا، لا بد أن تكون حيوانا آخر”. مش لزياد، هذا الكلام يليق فقط بمن ألّفه.

  استمر في القراءة