في ذكرى ” الثورة – الازمة – المؤامرة – الحرب”


15 آذار 2011 – 15 آذار 2015

في مثل هذا اليوم , كنا شعبا واحدا … و سنعود , بإذن الله , و عزيمة السوريين

د. جهاد مقدسي

بين حماية حلب و حماية كسب ، سوريا تضيع


* بيان :

و فيما تكثر حالات التخوين ، و تظهر على السطح اللغة الطائفية و المناطقية ، و تأييد كل مجموعة ذات توجه سياسي معين و دعمها لفريقها السياسي ، و اتساع الشرخ و الانقسام في الشارع السوري و بعد هاشتاغ #SaveKasab و هاشتاغ #SaveAleppo و لأن المدينتان سوريتان ، و سكانهما سوريين ، يجمعنا فيهم اكثر ما يفرقنا ، و لأن كسب ليست اغلى من الرقة ، و حلب ليست اهم من درعا ، و دمشق قلب السوريين و عاصمتهم ، سنبدأ باستخدام هاشتاغ باللغتين العربية و الإنكليزية يحمل عنوان #احموا_سوريا #SaveSyria ، الغاية منه توجيه رسائل تحمل مضامين انسانية بعيدة كل البعد عن التجاذبات السياسية و التحزبات العسكرية و الانتماء لطرف على حساب طرف اخر .

لن ندعوا الى تخلي كل طرف عن قناعاته ، لكن سنعمل على ايصال رسالة مفادها بأن سوريا تتعرض للتدمير ، و الارث الحضاري السوري في خطر ، الخطر على الطفولة ، الكيان الاقتصادي المنهار ، الفقر و البطالة ، اللاجئون و النازحون ، تفكك النسيج الاجتماعي السوري ، الخطر المحدق بالكيان السوري نتيجة تدخل غير السوريين في الأزمة السورية .

* خاص بمستخدمي الفيسبوك و تويتر

** الرجاء ممن سيوافق على استخدام الهاشتاغ عدم توظيفه لخدمة توجه سياسي معين ، عدم استخدام صور قاسية و خاصة للشهداء