عن تفجيرات فرنسا ، و التضامن الزائف 


تنويه بخصوص حملات التضامن مع ضحايا الارهاب في فرنسا :

اول شي : الانسانية كل لا يتجزأ … اي شخص ضحية هو شخص بينزعل عليه , شو ماكان دينو و شو ماكان جنسو او جنسيتو او لونو او عرقو او او او … و هالحكي هاد بيشمل كل البشر من كوريا الشمالية شرقا لاميركا غربا ومن روسيا شمالا لجنوب افريقيا جنوبا , و هاد الكلام بينسحب على كل انسان بريئ … بما فيه ” الاشخاص اليهود يللي عايشيين بفلسطين المحتلة “
ثاني شي : اي كائن حي شو ماكان ” انسان حيوان نبات ” بيموت هو شي سيئ , و انتكاسة للبشرية و تقدمها و حضارتها , الموت شي صعب و قاسي , و طبعا هالكلام بيشمل كل يللي بيموتو , كل كائن حي بيخسر حياتو بغض النظر عن السبب هو شيئ محزن , حتى لو كان يللي عم يموت يندرج تحت صفة ” ارهابي ” … بالنهاية هاد انسان خسر حياتو , و اكيد انو نحنا كبشر و انسانية ساهمنا بخسارتو لحياتو بشكل او باخر … 
ثالث شي : و بخصوص الحملات المتضامنة مع فرنسا من خلال تغيير العلم او او او … لقلك شغلة يا حبيبي ومن منطقنا العربي و الشرق اوسطي تحديدا … الغضب وقت رح يعم على منطقة رح يعم عليها كلها , و مارح ترجع فرنسا لصورتك و بروفايلك عالفيس بوك لتشوف شو كان موقفك من العملية الارهابية , انو والله ليكو هاد كان متضامن معنا لا تقصفو عليه و هاد ماكان متضامن اقصفوه … فيق حبيبي فيق … هي شغلة اخر شي بيفكر فيها الشخص الغاضب …
ثالث شي مكرر : و لنفس السبب السابق , انا جربت اعمل شغلة , لشوف مقدار انتباه الناس , لاحظت انا انو غالبية يللي اخد عخاطرهم من يللي تضامنو مع فرنسا كانت هي بسبب وضع العلم الفرنسي على بروفايلهم عالفيس بوك … لسبب بسيط انو شكل العلم معروف و واضح … انا يللي عملتو اني حطيت النشيد الفرنسي ” لا مارسيلاز ” بصوت ميري ماثيو …. و على فكرة … ما حدا انتبه عهالشغلة , مع انو عشرين الف شخص عمل مشاركة لذات النشيد بذات الصوت حول العالم , يعني كان هو كمان نوع من التضامن مع الفرنسين حول العالم ” وان كان الهدف عندي فيه شي من هالنوع لكن مع الغاية الثانية كمان بنفس الوقت “
رابع شي : كنت ذكرت بعد بداية انتشار الاخبار عن التفجيرات على انو رح يصير في تشديد و حملات مناهضة للاجئين يللي فاتو على اوربا بالفترة الاخيرة … هاد الشي مانو تنبؤ ولا بضرب بالمندل انا ولا انو عم اذكر هالشي هلا من مبدأ ” ما قلتلكن ؟ ” لا ابدا …. بس لان شي طبيعي بهيك ظروف تصير هيك حالات … و اللاجئيين حاليا هم اشخاص بالعين الموس عالحدين … الله يكون بعونهم عهالمحنة يللي فيها …
خامس شي : لا تفكر عزيزي الانسان انو انسانيتك ممكن تكون باي شكل من الاشكال ” مني و انت طالع ” كل شخص فينا عندو شي وصمة عار بتاريخ انسانيتو , فينا يللي بيكره , فينا يللي بيتمنى السوء لناس , فينا القاسي , فينا اللئيم , فينا و فينا … ماحدا كامل من الناحية الانسانية … لكن مو غلط انو نحاول قدر الامكان انو نقلص هالشغلات لحدها الادنى المقبول … مثلا بدل ما تكره السنّة , اكره السيئين فيهم , و بدل ما تكره الشيعة اكره السيئين فيهم , و بدل ما تكره الكاثوليك اكره السيئين فيهم … و هكذا …
سادس شي : لا تخلي مشاعرك و غرائزك و افكارك المعلبة مسبقا هي يللي تحركك و توجهك و تسيرلك حياتك … حاول تكون نفسك … حاول تفهم ذاتك … لا تصلح الاخطاء يللي جواتك لان ما حدا بيقدر يعمل هالشي , بس افهم ذاتك و تصالح معها عالقليلة , هالشي اذا عملتو فهو انجاز كبير …
سابع شي : حاول قدر الامكان تكون انسان ” حبّيب ” يعني كثير الحب , حب الكل , مو حب الغريزة الجنسية , لكن حب الانسانية , حب الكبير و الصغير و الرجل و المرأة و المتوازن و المنحرف , و السليم و المعاق … او حاول قدر الامكان تحب اكثر قدر من هالاشخاص …
ثامن شي : طولنا عليكم … لكن لل ” تضامن احكام ” …

One comment on “عن تفجيرات فرنسا ، و التضامن الزائف 

شاركنا بتعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s