الرواية المفقودة … رواية فاروق الشرع … مقتطفات 3


وأقصد بذلك أن طريقة تفكير الرئيس ‫ ‏الأسد‬ كانت تقوم على أنه يمكن حل كل خلاف يمكن أن يحصل على مستويات أدنى من الرؤساء، لكن هذا الحل سيكون صعبًا جدًا إن أخفق اللقاء بين الرؤساء. كان يقول إن الوزراء إذا اختلفوا وجدوا رئيسًا يصالحهم، أما الرؤساء إن اختلفوا فلن يجدوا من يصالحهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قمت و حكمت الشهابي‬ رئيس هيئة الأركان و ‫ ‏مصطفى طلاس‬ وزير الدفاع بتولي هذه المهمة. قصدنا منزل الرئيس صباحًا قبل التاسعة بقليل من دون أي موعدٍ مسبقٍ، وفوجئ بنا، فاستقبلنا ب «روب دوشامبر ». بعد برهة صمت، نقل الشهابي الواقعة: هو خسارة للوطن وليس لأهله فقط. استقبل الرئيس الحدث بأعصاب قويةٍ لكنني وأنا الذي أعرفه عن قرب، وأعرف كم هو معجب بباسل, كنت أشعر كم صدم من سماع النبأ وأنه ينفطر من الداخل. قال: الله يعطي والله يأخذ. وبعد أن استفسر كيف حصل حادث السيارة التي كان باسل يسوقها بسرعة كبيرة، قال إنه سيذهب إلى المشفى ويراه. لا بد أن يراه. كان الحزن في الأعماق لأننا جميعًا لنا أولاد نحبهم ونجزع من أجلهم لأسباب أقل من الموت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الطريق بين بيته في القرداحة‬ والمسجد للصلاة على جثمان باسل، كان ‫‏الملك حسين‬ يمسك  الرئيس الأسد‬ بذراعه بقوة وكأنه يمنعه من السقوط. رأى الرئيس ‫‏الأسد‬ بعض الشباب ضمن الحشد يحملون النعش وصورة له ولباسل. اندفع الرئيس فأخذ الصورة منهم وقال للملك: هذا هو ‫‏باسل‬ وأنا أقف بجانبه، وشعرت لأول مرة بأنه أب مفجوع وليس رئيسًا للبلاد شحيح العواطف

شاركنا بتعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s